صفحة

استراتيجية التدريس والتعلم و التقويم

استراتيجية التدريس والتعلم و التقويم

فبراير 21, 2017

استراتيجية التدريس والتعلم و التقويم

 

 

 

 

 

إستراتيجية التدريس والتعلم و التقويم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عناصر وثيقة استراتيجية التدريس والتعلم و التقويم :

  • رؤية الكلية

2- رسالة الكلية

3 -أهداف الكلية

4 – القيم والمبادئ الأساسية لاستراتيجية التعليم والتعلم

5 -التحليل الرباعي  (Strengths Weaknesses Opportunities Threats)     SWOT Analysis

6 –الإجراءات

7 – أساليب التعلم و طرق التدريس المتبناة في الكلية

  • أساليب تقويم الطلاب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  • رؤية الكلية:

تتطلع كلية التمريض جامعة قناة السويس الى الريادة والتميز فى التعليم التمريضي لمواكبة تطور الرعاية الصحية محليا وإقليميا.

2- رسالة الكلية:

تخريج أخصائي تمريض مؤهل و قادر على تقديم رعاية صحية متميزة من خلال اكتساب جدارات تعليمية وبحثية وخدمية تلبى احتياجات المجتمع في إطار مهني وأخلاقي.

3- أهداف الكلية:

1- تقديم برنامج تعليمي متطور و مرن يلبي احتياجات المجتمع الطامح الي خدمة صحية متميزة.

  • اعداد كوادر فعالة من أعضاء هيئة التدريس قادرة علي نقل الجدارات المهنية للطلاب و العاملين في مجال الخدمة الصحية.
  • الاشتراك في ابحاث علمية تطبيقية بالشراكة مع المجتمع البحثي المحلي و الدولي.
  • تقديم خدمة التثقيف الصحي بالتعاون مع منظمات المجتمع المختلفة.
  • تفعيل نظام الجودة الشاملة بكل قطاعات الكلية.

 

4- القيم والمبادئ الأساسية لاستراتيجية التدريس والتعلم و التقويم:

هناك مجموعة من القيم أو المبادئ الأساسية تسعي إليها الكلية لتعزيز استراتيجية التدريس والتعلم و التقويم:

  • أن تسهم الاستراتيجية في تكوين الطلاب فكريا ومهنيا وتعزز خبراتهم التعليمية والعملية.
  • تصميم برامج التعلم والتعليم بما يهدف إلى تطوير مهارات وسمات الطالب، سواء في مرحلة الدراسة الجامعية أو في مرحلة الدراسات العليا، ومن ثم ضمان جودة التعليم.
  • إدراك الطلاب لأهمية مراعاة أعلي مستويات النزاهة الأكاديمية في كل جانب من جوانب دراستهم
  • تعزيز الوعي، والمشاركة في فرص التعلم المتاحة داخل الجامعة أو خارجها من أجل التنمية الأكاديمية والشخصية للطلاب مثل: فرص التدريب، فرص العمل، والمشاركة في اتحاد الطلاب و نماذج المحاكاة والأنشطة ذات الصلة
  • إكساب الطالب المهارات والمواقف التي تؤهله ليصبح مستعدا للتعامل مع الحياة العملية خارج التعليم الجامعي بفعالية.

 

5- التحليل الرباعي strengths weaknesses opportunities threats SWOT Analysis

نقاط القوة:

  • توجد استراتيجية للتدريس و التعلم تتسق مع المعايير الاكاديمية  المرجعية و تلائم نواتج التعلم المستهدفة.
  • توجد برامج موصفة و مصممة تلائم نواتج التعلم المستهدفة و يتوافر اليات لتنفيذها.
  • وجود اساليب مبتكرة غير تقليدية للتعلم مثل التعلم القائم على حل المشكلات.
  • ﺘﻌﻤﻝ اﻟﻛﻠﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺘوﻓﻴر ﻓرص اﻟﺘﻌﻠم ﻟﻠطﻼب وﻤﺼﺎدر اﻟﺘﻌﻠم اﻟذاﺘﻲ واﻟﺘﻲ ﺘﺘﻼءم ﻤﻊ أﻨﻤﺎط اﻟﺘﻌﻠم اﻟﻤﺴﺘﺨدﻤﺔ (اﻹﻨﺘرﻨت/ اﻟﻤﻛﺘﺒﺔ اﻹﻟﻛﺘروﻨﻴﺔ) .
  • ﻴﺘواﻓر ﺒﺎﻟﻤﻛﺘﺒﺔ اﻟﺘﺠﻬﻴزات اﻟﻤﻨﺎﺴﺒﺔ واﻟﻤراﺠﻊ  اﻟﺤدﻴﺜﺔ.
  • ﻴﺘم إجراء اﺴﺘﻘﺼﺎء ﻟﻘﻴﺎس أراء اﻟطﻼب ﻓﻲ  اﻟﻤﻘرارت اﻟدارﺴﻴﺔ.
  • ﺘطوير و استخدام أﺴﺎﻟﻴب حديثة فى ﺘﻘوﻴم اﻟطﻼب ﻓﻲ اﻷﻗﺴﺎم المختلفة.
  • وجود الية ثابتة لتقييم الورقة الامتحانية.
  • ﺘﻘوم اﻟﻛﻠﻴﺔ ﺒﺘﻘوﻴم اﻟطﻼب ﺒﻌداﻟﺔ وﻤوﻀوﻋﻴﺔ .
  • ﺘﺴﺘﺨدم اﻟﻛﻠﻴﺔ ﻨظﺎم اﻟﻤﻤﺘﺤﻨﻴن اﻟﺨﺎرﺠﻴﻴن.
  • ﺘﻀﻊ اﻟﻛﻠﻴﺔ ﻗواﻋد ﻤوﺜﻘﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻤﻝ ﻤﻊ ﺘظﻠﻤﺎت اﻟطﻼب ﻤن ﻨﺘﺎﺌﺞ اﻻﻤﺘﺤﺎن، وﺘﻌﻠﻨﻬﺎ وﺘراﻗب ﺘطﺒﻴﻘﻬﺎ.

نقاط الضعف:

  • الكثافة العددية الزائدة للطلاب.
  • وجود بعض استراتيجيات التدريس و التعلم الغير مفعلة مثل (التعليم التمريضي القائم على الادلة، التعلم متعدد المهن).
  • عدم توافر بعض الموارد اللازمة لتنفيذ برامج التدريب للطلاب.
  • نقص اماكن التدريب العملي.
  • ﻋدم وﺠود آﻟﻴﺔ ﻟدﻋم ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ اﻟﺘدرﻴب اﻟﻤﻴداﻨﻲ ﻟﻠطﻼب.

الفرص المتاحة:

  • وﺠود ﺸﺒﻛﺔ للمعلومات ﺒﺎﻟﺠﺎﻤﻌﺔ ﺘﻴﺴر اﻟﺘواﺼﻝ ﻤﻊ اﻷطراف اﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﺨﺎرج اﻟﻛﻠﻴﺔ ﻟﺘطوﻴر وﻤراﺠﻌﺔ إﺴﺘراﺘﻴﺠﻴﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴم واﻟﺘﻌﻠم.
  • وجود نظام المكتبات الإلكتروني بالجامعة.

التهديدات:

  • قيام بعض المؤسسات الاهلية بإعطاء درجات علمية في التمريض.
  • ضعف مستوى الطالب القادم من التعليم الثانوي.
  • زيادة اعداد كليات التمريض الخاصة.

 

6- الإجراءات:

  • متابعة و تقييم البرنامج الدراسي بصفة دورية للتأكد من أن تصميم المناهج الدراسية وأساليب التعليم والتعلم و التقييم مناسبة للطلاب.
  • متابعة و تقييم جميع المقررات الدراسية لضمان استخدام مجموعة متنوعة من أساليب التعليم والتعلم والتقييم من أجل تعزيز وقياس ومكافأة الطلاب المتفوقين عبر مجموعة من المهارات المحددة والقابلة للتحويل والتي تم تحديدها في المخرجات التعليمية المستهدفة.
  • متابعة و تقييم المقررات الدراسية بانتظام، ومراجعتها لضمان وجود تنمية تدريجية لجوانب المعرفة والفهم والمهارات.
  • التأكد من مصادر التعلم المناسبة, وتقديم الدعم الأكاديمي اللازم.
  • وضع الاليات اللازمة للتوجيه والإشراف لمساعدة الطلاب علي تحسين وتطوير قدراتهم.
  • انشاء و تفعيل وحدة للدعم الطلابي و ذلك لتوجيه الطلاب و المساعدة علي حل مشاكلهم الدراسية و النفسية و ذلك من خلال اعضاء هيئة التدريس المؤهلين لذلك.
  • مراجعة السياسات والإجراءات المتبعة وآليات التنفيذ وتطويرها اخذين في الاعتبار التنوع الطلابي، والحفاظ على معدلات أداء عالية.
  • تجهيز و تطوير مكتبة الكلية من أجل :
  • تطوير مهارات الطلاب المعلوماتية بطريقة ملائمة لأنماط التعلم المختلفة.
    •  توفير الكتب الأساسية والمراجع اللازمة في الوقت المناسب وبطريقة فعالة.
  • الاستفادة الكاملة من المواد الإلكترونية المتاحة ذات الصلة.
  • توفير بيئة تعليمية متنوعة ومرنة.

8 –  تشجيع البحوث والابتكارات والممارسات الجيدة في مجال التعلم والتعليم من قبل الأفراد والأقسام.

9 –  ضمان توافر فرص التدريب الملائمة وتنمية القدرات لتمكين أعضاء هيئة التدريس من:

  • تقديم المقررات الدراسية في صور متنوعة.
  • استخدام أساليب تقييم مناسبة لأهداف المقرر.
  • اكتساب فهم عملي لاختيار المصادر الصحيحة للمعلومات على الانترنت وتطوير مهارات التعلم عبر الانترنت لصالح جميع الطلاب.
  • تعزيز تطورهم المهني.
    • تقديم الدعم الأكاديمي للطلاب.
    10-الاستمرار في تطوير الخبرة لدعم أعضاء هيئة التدريس في هذه المجالات، وذلك من خلال مركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريس.

 

 

أساليب التعلم و طرق التدريس المتبناة في الكلية:

تتبني كلية التمريض اسلوبي التعلم القائم علي حل المشكلات و التعلم المرتكز علي المجتمع و المتوجه اليه بالإضافة الي بعض طرق تدريس أخرى كوسائل مساعدة لهذه الاساليب و هي:

طريقة المحاضرة التفاعلية Interactive Lecture
الزيارات الميدانية Field Trips
دراسة الحالة Case Study
لعب الأدوار Role-Playing
تعليم المهارات والتدريب عليها Demonstration & return-demonstration

التعلم القائم على حل المشكلات:

التعلم القائم على المشكلات Problem Based Learning و هو عبارة عن استراتيجية تدريس تعتمد على مواجهة الطلاب بمشكلات في أطر معينة ثم يطلب منهم ايجاد حلول مناسبة لها من خلال توفير بيئة تعليمية تكون المشكلة فيها هي الموجه الأساسي للعملية التعليمية، حيث تطرح المشكلة أمام الطلاب قبل عملية اكتسابهم المعلومات اللازمة لحل تلك المشكلة.

  • يتم تقسيم الطلاب الى مجموعات صغيره 8-12 طالب احدهم رئيسا للجلسة و اخر كاتبا لها و باقي المجموعة أعضاء نشطاء.
  • كل مجموعة من الطلاب يصحبها أحد اعضاء الهيئة التدريسية و يسمي معلم فصل.
  • هناك جلستين أسبوعيا الأولى تسمي جلسة العصف الذهني او العرض و مدتها ساعة  و الثانية تسمي جلسة استعراض المعلومات او الحصيلة ومدتها ساعتين
  • الجلسة الأولى الهدف منها قراءة المشكلة و تعريفها و العصف الذهني للخروج بفرضيات للمشكلة ومناقشتها و أخيراً تحديد أهداف التعلم.
  • بعد الجلسة الأولى يبدأ كل طالب بالبحث عن الأهداف بشكل منفرد لمدة اسبوع من خلال الانترنت و المكتبة و حضور المحاضرات و الندوات و سؤال المختصين
  • في الجلسة الثانية يجتمع الطلاب مجدداً و يتناقشون و يتشاركون في شرح المعلومات التي كانت تنقصهم سابقاً .

خطوات حل المشكلة: أسلوب القفزات السبع (Seven jump approach):

  • تفسير التعبيرات والمفاهيم غير الواضحة

(Clarification of unclear terms and concepts)

وهنا يلعب معلم الفصل دورا أساسيا في  هذه الخطوة التي ربما تكون الخطوة الوحيدة المسموح لمعلم الفصل فيها بإعطاء معلومات مباشرة وذلك بالطبع بعد اجتهاد الطلبة أولا للقيام بهذه المهمة بأنفسهم.

  • تحديد المشكلة (Problem identification):

حيث يقوم الطلاب بعمل ملخص للنقاط الاساسية في المشكلة ويتبعها تعريف المشكلة (Problem definition)  وعليهم هنا أن يحددوا المشكلة الأساسية أو الشكوى أو العرض الأكثر أهمية للمريض والذي جعله يبحث عن العلاج.

  • تحليل المشكلة (Problem analysis ):

يقصد بالتحليل هنا هو اكتشاف الحقائق والدوافع لحدوث المشكلة من خلال تبسيط وتفتيت المشكلة الى اجزاء صغيرة يسهل دراستها واستخلاص المعلومات منها والوصول الى الاسباب والمسببات لتلك المشكلة.

  • وضع الفروض (Hypothesis generation):

معناها تحديد عدد من الاحتمالات التي يمكن أن تكون تفسير أو تشخيص للمشكلة,  ثم اختبار الفروض :(Testing hypothesis) حيث تقارن الفروض التي تم وضعها بالمعلومات السابقة للطلبة ويستبعد الذي ليس له علاقة بالموضوع ثم  وضع أولويات لهذه الفروض (Setting up priorities)

  • وضع الأهداف التعليمية حسب أولويتها

تحديد الأهداف التي يريد الطلاب تعلمها من خلال السيناريو باختصار

  • البحث عن المعلومات المطلوبة حسب الأهداف التعليمية لحل المشكلة

من المصادر المختلفة مثل الكتب – الدوريات- الانترنت- العمل الميداني. وفي هذه الفترة يكون الطالب قد أخذ ما يسمى بندوة عن موضوع المشكلة وأيضا من العلوم الطبية والعلوم الانسانية ما يخص هذه المشكلة مثلا الناحية الفسيولوجية أو التشريحية أو علم النفس…………الخ

 

7- تطبيق المعلومات من أجل حل المشكلة

وبالتالي فان هذه الاستراتيجية تساعد الطالب في تطوير البنية المعرفية لديه بالإضافة الى تطوير مهارة التفكير والتواصل، و كذلك قدرته على التقييم الذاتي من خلال تتبع مراحل اقترابه من حلّ المشكلة.

 

التعليم الموجه للمجتمع والمرتكز عليه

Community Oriented and Community Based Education:

يعرف التعليم المرتكز على المجتمع بانه وسيلة لتحقيق ملائمة التعليم لاحتياجات المجتمع، كما انه وسيلة لتنفيذ برنامج تعليمي موجه الى المجتمع، وهو يتألف من انشطة تعليمية تتم داخل المجتمع و لكنة لا يتطلب فقط مشاركة الطلاب، بل ان اعضاء هيئة التدريس و فئات ممثلة من المجتمع لابد ان تشارك مشاركة فعلية في العملية التعليمية. بينما التعليم الموجه الى المجتمع هو التعليم التمريضي الملائم و الذى يأخذ بعين الاعتبار، وفى جوانب عملياته، المشاكل الصحية ذات الاولوية في المجتمع الذى يتم به.

تهدف هذه الاستراتيجية إلي تعليم الطالب من خلال ممارسته العملية وتقديم الخدمة الصحية من خلال منافذ الخدمة الصحية بالمجتمع.

ويمكن تعريف التعليم والتعلم المرتكز علي المجتمع كقاعدة عريضة لاستراتيجية التعليم و التعلم في الكلية التي تجعل الطالب قادرا على تعلم ما يحتاج المجتمع إليه.

وبذلك تمكنهم من تقديم الخدمة التمريضية في كل أماكن الرعاية الصحية في المجتمع وتشمل:

– تقديم الرعاية التمريضية للمرضي داخل مراكز رعاية الأمومة والطفولة – مراكز الرعاية الأولية بالمجتمع –المدارس – دار رعاية المسنين – دار رعاية الأيتام- البيئات الصناعية داخل المجتمع المحيط مثل المصانع و المؤسسات الخدمية.

ويتم ذلك بعمل مسح شامل للمجتمع المحيط لتحديد المشاكل الصحية الموجودة في المجتمع وبذلك يتم دراستها.

أساليب تقويم الطلاب:

يتم تقويم تعلم الطلاب من خلال نواتج التعلم ويمكن تقسيم أساليب التقويم الي:

  • أساليب تقويم نواتج التعلم المعرفية
  • أساليب تقويم نواتج التعلم المهارية
  • أساليب تقويم نواتج التعلم الوجدانية

يتم تقويم نواتج التعلم المعرفية من خلال الاختبارات التحصيلية التحريرية و الشفوية, كما يتم تقويم نواتج التعلم المهارية و الوجدانية من خلال الاختبارات العملية.

و ايضا يتم تقييم الأنشطة التعليمية (معمل المهارات- العمل الميداني- جلسات العرض و الحصيلة) و المقررات الدراسية من قبل الطلاب و ذلك للاستفادة من نتائجها في عملية التقويم.